Siham and Roula Rashid Threaten Abena with Arrest at Airport Departure

Siham and Roula Rashid, mother and daughter, threaten a false accusation of theft when confronted with allegations of $1,550 of unpaid salary.

Worker

Abena Serwah Actu

Employer

Roula and Siham Rachid

THE VIDEO

Watch Abena speak about her experience in Lebanon

THE STORY

Abena Serwa Actu is a 30-year-old, Ghanaian, single mother. In August 2019 she made the painful decision to leave her two children with her mother and go to Lebanon to work in order to lift her family from poverty. Her employers were Roula Rachid, a pharmacist, and Roula’s mother, Siham Rachid.


At first, Abena received the agreed salary of $200 per month. However, for the first 3 months of 2020, Roula did not pay Abena at all. In April, she started giving her Lebanese Lira. Based on the exchange rates at the time, Abena received less than half of the agreed amount from April to August. 


On 26 September, Abena asked for her passport and salary. Roula refused to return her passport or pay her. Realizing that she was never going to be paid, Abena had no other option but to run away. At that stage, she was owed $1550. 


Left with the quandary of where to go and what to do, she went to the police station to make a report. There she was told to go to a nearby army base. She did so. At the army base she was told to come back on Monday. Not knowing where else to go, she slept rough on the grounds of Beit Meri school. On the following Monday she found her way to the Ghanaian consulate. Subsequently, due to the negligence and incompetence of the former Honorary Consul, Mr. Michel Haddad, she had to spend over 6 months in a shelter before being repatriated on 3 April 2021.

During those 6 months, This Is Lebanon tried to negotiate with Roula and Siham Rashid to obtain for Abena the salary they owed her. On 5 October, we wrote to them, “Your non-payment of her salary has led to a very distressing time for her. We are going to cover the costs of her ticket home but you need to offer a solution to her salary problem.” They did not respond. Later in October, we wrote, “Our goal is not to post the attached video. Our goal is to see justice done on Abena’s behalf. But if you do not respond, we will have no option but to post.” Again, there was no response. 

On 22 October we spoke with a man whom we presume to be Roula’s brother. He claimed that Roula had not only paid in full, but had paid an extra 100,000LL per month. He claimed that Abena had broken the contract by running away before the end of her 3 year contract, and therefore it was Abena who owed money to Roula. He threatened that if we posted on Facebook, they would ensure that Abena was arrested at the airport on departure. We pointed out to him that Roula had broken the contract by not paying the agreed $200 per month, but he claimed that she was being paid at the official exchange rate.

In May, after Abena had arrived safely back in Ghana, we arranged for a Lebanese negotiator to contact Roula. Roula replied, ‘She stole stuff when she ran away from my house.’ This was the first mention of any theft, although it is a familiar unsubstantiated claim by employers who have failed to pay their domestic workers.

Sadly, This Is Lebanon was unable to persuade the Rashids to pay the salary they owed Abena. They are taking advantage of the impunity provided to them by the kafala system. When we asked Abena if she would like us to post her story, she replied:

“Let them be on social media because that’s where they belong. They’re such wicked people.” 

The People

“Yes. Let them be on social media because that’s where they belong. They’re such wicked people.”  – Abena

Roula Rachid
Siham Rachid
Abena Serwah Actu

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Roula and Siham Rachid and ask them to do the right thing and pay Abena her rightfully owed salary.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Roula and Siham are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Abena Serwah Actu and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

“أبينا سيروا أكتو” أم عازبة من غانا تبلغ من العمر 30 عاماً. اتخذت القرار المؤلم بترك طفلَيها مع والدتها والذهاب إلى لبنان للعمل من أجل انتشال أسرتها من الفقر. وصلت في آب 2019. أصحاب العمل كانت الصيدلانية رولا رشيد، ووالدتها سهام رشيد.

 مرت الأشهر الثلاثة الأولى بشكل جيد نسبياً. فقد قبضت أبينا الراتب المتفق عليه وهو 200 دولار شهرياً. ثم بدأت الأمور تتدهور. لم تدفع رولا لأبينا على الإطلاق عن الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020. وفي نيسان، بدأت تدفع لها بالليرة اللبنانية. بناءً على أسعار الصرف في ذلك الحين، تلقت أبينا أقل من نصف المبلغ المتفق عليه – ما يعادل 450 دولاراً مقابل 5 أشهر من العمل من نيسان وحتى شهر آب. وفي 26 أيلول، طلبت أبينا جواز سفرها وراتبها. رفضت رولا أن تعيد لها جواز سفرها أو أن تدفع لها. فأدركت أبينا أنها لن تحصل على أجرها أبداً، ولم يكن أمامها خيار آخر سوى الفرار. في تلك المرحلة، كان من المفترض أن تكون قد قبضت 2600 دولار لكنها تلقت بالفعل ما يعادل 1050 دولار – أي هناك نقصان قدره 1550 دولار.

 أين يمكن أن تذهب في بلد أجنبي لا تعرف فيه أحداً؟ لقد فعلت ما قد أفعله أنا وأنت – ذهبت إلى مخفر الشرطة لتقديم بلاغ. وهناك قيل لها أن تذهب إلى ثكنة عسكرية قريبة. وفعلت ذلك. في الثكنة العسكرية، طُلب منها العودة يوم الإثنين. لم تكن تعرف إلى أين تذهب، فنامت في ظروف قاسية في ساحة مدرسة بيت مري. وفي يوم الاثنين التالي وجدت طريقها إلى قنصلية غانا. وبسبب إهمال وعدم كفاءة القنصل الفخري السابق، السيد ميشيل حداد، اضطرت إلى قضاء أكثر من 6 أشهر في ملجأ قبل إعادتها إلى الوطن في 3 نيسان 2021.

 خلال تلك الأشهر الستة، حاولت جمعية “هذا لبنان” التفاوض مع رولا وسهام رشيد للحصول على راتب أبينا المستحق لها. في 5 تشرين الأول، كتبنا لهما: “لقد سبب عدم دفع راتبها إلى أن تعيش أوقاتاً مأساوية للغاية. سنقوم بتغطية تكاليف تذكرة عودتها إلى بلدها ولكن عليكم تقديم حل لمشكلة راتبها.” لم يستجيبوا. لاحقاً في تشرين الأول، كتبنا لهم: “هدفنا ليس نشر الفيديو المرفق. بل هدفنا هو مساعدة أبينا للحصول على ما كسبته بعرق جبينها. لكن إن لم تستجيبوا، فلن يكون لدينا خيار آخر سوى النشر.” ومرة أخرى، لم يكن هناك أي رد.

 في 22 تشرين الأول، تحدث إلينا رجل نيابة عن رولا. لم يعرّف عن نفسه، لكن “هذا لبنان” يفترض أنه شقيقها. وادّعى أن رولا لم تدفع لها مستحقاتها بالكامل فحسب، بل كانت تدفع لها 100،000 ليرة لبنانية إضافية كل شهر. وادعى أن أبينا قد خرقت العقد بهروبها قبل نهاية 3 سنوات مدة عقدها، وبالتالي فهي تدين بالمال لرولا. وهدد بأنه إذا نشرنا على فيسبوك، فإنهم سوف يضمنون بأن يتم القبض على أبينا في المطار عند مغادرتها. أوضحنا له أن رولا نفسها قد خرقت العقد بعدم دفع مبلغ 200 دولار المتفق عليه شهرياً. وأضفنا أن أبينا لم تكن لتترك طفليها أبداً وتسافر إلى بلد بعيد مقابل مبلغ يعادل 50 دولاراً فقط شهرياً، لكنه ردّ بأنهم كانوا يدفعون لها بسعر الصرف الرسمي البالغ 1500 دولار للدولار الواحد.

 مع العلم أن راتبها كان بالغ الأهمية لأبينا، طلبنا من مفاوضة لبنانية أن تتصل مع رولا في أيار بعد عودة أبينا سالمة إلى غانا. هناك عذر يستخدمه العديد من المعتدين ولصوص الرواتب عند محاولتهم تجنب دفع مبلغ ما، وقد استخدمته رولا عندما ردت: “لقد سرقت أشياء عندما هربت من منزلي.” لكن يبدو أن هذا غير صحيح، وإلا لكانت ذكرت الأمر بمجرد اتصال “هذا لبنان” بها.

 وللأسف، لم يتمكن “هذا لبنان” من إقناع عائلة رشيد بدفع أي قسم من الراتب الذي يدينون به لأبينا. إنهم يستغلون الإفلات من العقاب الذي يوفره لهم نظام “كفالة”. عندما سألنا أبينا عما إذا كانت تريد منا نشر قصتها، أجابت:

“نعم. فليكونوا على وسائل على التواصل الاجتماعي لأنه هنا ينبغي أن يعرف الناس عنهم. إنهم أناس أشرار “.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.