Mary’s Account of Sakr Sakr’s Violent Sexual Predation

Mr. Sakr is one of Lebanon’s wealthiest and most well-known businessmen. According to Mary and two other domestic workers, he is also a sexual predator.

Worker

Mary

Employers

Sakr and Randa Sakr

THE VIDEO

TRIGGER WARNING: Graphic depictions of sexual violence.

THE STORY

TRIGGER WARNING: Graphic depictions of sexual violence.

Mr. Sakr Sakr owns a multi-story mansion in Bentael, above Byblos. He is the owner of Sakr Holdings, a large property developer “established in 1972 and present in the Middle East and Africa.” According to Forbes Magazine, Mr. Sakr is “among the top 100 Lebanese business leaders.” He is an extremely wealthy and well-connected businessman whose primary income has been from importing generators and building power plants. Generator owners in Lebanon are a cartel; he supplies the cartels. He is also, according to Mary*, a rapist. 

Mary*, a Kenyan, began work for the Sakr family as a housemaid on 10 May, 2021. Kenya has a deployment ban on women working in Lebanon but recruiters bribe airport officials in Nairobi to turn a blind eye, and the Lebanese government has never respected the bans of sending countries. So Mary arrived in Beirut, leaving her one-year-old daughter in the care of her parents, hoping her painful sacrifice would provide a better future for her family – a decision she would come to regret deeply.


On arrival, Mary met the worker she was replacing – Alem from Ethiopia. Alem knew English and she and Mary worked together for two weeks. Before leaving the Sakrs’ house, Alem warned Mary to ‘beware of mister’.

One of Mary’s duties was dressing Mr. Sakr. His wife, Randa, was aware that Mary was dressing her husband; she had instructed her to do so. On one such occasion, a month after she arrived, Mr. Sakr told Mary to massage him. She replied that she’d never massaged anyone before and she didn’t know how. He told her he would show her. After the massage, Mr. Sakr forced Mary to perform oral sex on him.

“He squeezed me on his legs and he told me to suck. I was not able to breathe. And he was smelly. He was stinking.” 

After she had performed oral sex, she said he squeezed her back onto him forcing her to sit on his penis. Mary said she refused but due to his size and weight she was unable to escape and he raped her.

Mary recounts the second time she was raped by Mr. Sakr was on 15 July, also without the use of a condom. She sent us a screenshot of him requesting her to come to his room, without the knowledge of Tony, his adult son.

Following the rapes, Mary says that Mr. Sakr threatened her, saying she would not like what he would do to her if she told anyone.

Sakr requesting Mary to come to his room

Mary’s other problems in the house, though insignificant when compared to the sexual abuse, were also real. She was severely overworked. A Lebanese business associate of Sakr, who has visited the house several times, informed us that it would be impossible for one worker to clean the entire house. Mary wrote:

“The house is very big for me to manage. Am working from 6 am to 11 pm with only one hour of rest at 5 pm.” There were no days off.

A housemaid’s tour of the house

Mary also informed us that “not every day I eat. Sometimes I don't eat.” She sent us a pic of a receipt for a meal they had delivered costing 471,000. That night Mary didn’t eat because they did not share any of the delivery with her.


Just a week after the second rape, Mary discovered This Is Lebanon’s Facebook page and wrote:

“I deeply need your help.”

She outlined the hardships and abuse she was suffering and said she was afraid of going back to her Lebanese agent because:

“even he was telling me to suck his dick in his office.”

Mary’s agent was Gabriel Nakhle, of Gabriel Services, a member of Soral (the Syndicate of Recruitment Agencies in Lebanon). Mr. Nakhle is well known to This Is Lebanon through numerous reports of sexual abuse of domestic workers.

In May we organized the escape and repatriation of Sandra who asked her employer to return her to the office as he was paying her less than the amount agreed upon in the contract she signed in Kenya. On arrival at the office, she found her conditions quickly worsened. She says she was immediately slapped by Mr. Nakhle for refusing to work. Then she told us how he left her in the office for 3 days and when he returned, asked to 'fuck her'. She refused, but he insisted. Because she had her period he forced her to have oral sex. She wrote:

“If I have to stay in Lebanon more I would rather commit suicide. I can work in another country, but not here in Lebanon.”

Sandra returned to Kenya sick and deeply traumatized. These are not isolated cases. Other workers have also reported sexual abuse in the Gabriel Services office. Mary’s fears were real and based on experience.

This Is Lebanon has reached out to the Lebanese authorities in an attempt to open a channel of communication, but without success. We have no way of persuading the police to go in and rescue workers who are being enslaved, raped and abused. We therefore advised Mary to reach out to KAFA who do have the authority to send in the police. Mary hid herself in the toilet and called them. She did not know that Mrs. Randa Sakr was listening to her from the other side of the door. When Mary came out, Mrs. Sakr questioned her on why she was talking about the police. So Mary told her how her husband had raped her. She said Mrs. Sakr begged her not to involve the police because of the children in the house, promising that she would buy her a ticket and send her home. Mary decided not to pursue her case through KAFA, opting for the direct flight. However, Mary recalls Mrs. Sakr telling her that she had made a big mistake. Not, as you would think, instructing her domestic worker to dress her husband and leaving her alone and vulnerable with him in the house. No. Her big mistake, she said, was allowing Mary to have a phone; a mistake she vowed not to repeat with the next worker.


Mary flew back to Kenya on 19 August but without her final month’s salary which Mrs. Sakr claimed she could not afford, despite living in a multistoried mansion. After being forced to perform oral sex five times, raped twice, denied food and severely over-worked, Mary flew into Nairobi and slept the night on the airport floor as she had no money for accommodation. She was hospitalized for an ulcer, severe depression and a sexually transmitted disease which she said could only have been contracted from Sakr. She remains extremely traumatized by what she suffered in Lebanon. 


Our Amharic-speaking case worker was able to track down Alem, Mary’s predecessor, in Ethiopia. Alem said that she, also, had received a warning from her predecessor, Melat, to ‘beware of mister’. Like Mary, Alem was told by mister to massage him. Being new to the country, she thought this may have been part of the job. Out of fear and desperation, she agreed. However, she accounts that Sakr quickly became dissatisfied with simple massages and ordered her to ‘go lower’. She refused and told him that she would only do it if he asked her in front of his wife. After that, Alem says that he became cruel to her and frequently expressed his hatred of her, even to the point of threatening to throw her from the balcony. Alem told Mrs Sakr of the threats but did not mention the sexual abuse. She reported that Mrs. Sakr was good to her. When Alem said she could not handle cleaning the 3 storied building on her own and wanted to leave, Mrs Sakr raised her salary from $150 to $200. Thankfully, Alem was not raped, nevertheless, her testimony lends credence to Mary’s.


Domestic workers are in a very vulnerable position. They work behind closed doors in what are deemed ‘private spaces’, often having no day off, no contact with the outside world, and nowhere to turn if things go wrong. Mary contacted the Kenyan consulate for help detailing the sexual abuse she was suffering and was told they could do nothing to help unless she provided evidence. Mary said:

“I didn’t have anyone to lean on or go to. That’s why Sakr had power. But now I have found you and I have courage and am strong.”

We are posting this story in the hope that it will lead to the protection of the new domestic worker and abolition of the Kafala system which enables these abuses to happen. The rapes and abuse must end.

The People

“From that day I have never been myself.” – Mary

Sakr Sakr

CEO of Sakr Holdings. Reported as a sexual predator by two former migrant domestic workers and a rapist by the third.

Randa Sakr

Mary reported Randa as making her help Sakr dress and overworking her with limited access to food.

SAKR Real Estate

The Real Estate company owned by Sakr Sakr.

Sakr Power Group
SAKR Power

The energy and generator company owned by Sakr Sakr.

Gabriel Nakhle

Owner of Gabriel Services, a member of Soral (the Syndicate of Recruitment Agencies in Lebanon). Reported as a sexual predator by Mary and many other women who have had cases with This Is Lebanon.

Mary

Resilient Kenyan domestic worker who lived through hell working for the Sakrs.

Alem*

Her name has also been changed to protect her identity. Reported sexual predation by Sakr.

TAKE ACTION

We can't do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Sakr Sakr and ask him to take responsibility for his unspeakable actions towards Mary.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Sakr Sakr is brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Mary and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don't miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

يمتلك السيد صقر منزلاً فخماً من عدة طوابق في بنتاعل فوق جبيل. وهو المالك لشركة التطوير العقاري الكبيرة Sakr Holdings ، التي "تأسست عام 1972 ولها مراكز في الشرق الأوسط وأفريقيا." وحسب مجلة فوربس، يعدّ السيد صقر "من بين أكبر 100 رجل أعمال لبناني". إنه رجل أعمال فاحش الثراء وذو علاقات جيدة، ومورد رزقه الأساسي من استيراد المولدات وبناء محطات الطاقة. أصحاب المولدات في لبنان هم كارتل*؛ يقوم بتزويد الكارتلات. وهو أيضاً، حسب قول ماري*، مغتصب.


بدأت ماري*، الكينية الأصل، العمل لدى عائلة صقر في خدمة المنزل في 10 أيار 2021. وفرضت كينيا حظراً على إرسال النساء للعمل في لبنان لكن وكلاء التوظيف يدفعون الرشاوى إلى مسؤولي المطار في نيروبي لغض الطرف، ولم تحترم الحكومة اللبنانية أبداً الحظر المفروض على الدول المرسِلة. وهكذا وصلت ماري إلى بيروت، وقد تركت ابنتها البالغة من العمر عاماً واحداً في رعاية والديها، على أمل أن تؤمّن تضحيتها المؤلمة مستقبلاً أفضل لعائلتها – وهو قرار ستندم عليه بشدة.

لدى وصولها، قابلت ماري العاملة "آلِم" الإثيوبية التي كانت ماري ستحل مكانها. كانت آلِم تتكلم الإنجليزية وعملت هي وماري مدة أسبوعين. قبل مغادرة منزل عائلة صقر، حذّرت آلِم ماري بقولها: "انتبهي من السيد."


كان من واجبات ماري أن تساعد السيد صقر في ارتداء ثيابه. وكانت زوجته رندة تعلم أن ماري تُلبِس زوجها. فهي التي أمرتها بالقيام بذلك. في إحدى هذه المرّات، وبعد شهر من وصولها، طلب السيد صقر من ماري أن تقوم بتدليكه. أجابته بأنها لم تقم بتدليك أي شخص من قبل ولا تعرف كيف. قال لها بأنه سيبيّن لها. بعد التدليك، أجبر السيد صقر ماري على ممارسة الجنس الفموي معه.

"ضغطني على رجليه وطلب مني أن أمصّ. لم أستطع التنفس. وكان كريه الرائحة. كان نتناً."

بعد أن مارست الجنس الفموي، قالت إنه شد ظهرها بقوة نحوه مرة أخرى وأجبرها على الجلوس على قضيبه. قالت ماري أنها رفضت ولكن بسبب حجمه ووزنه لم تتمكن من الفرار فاغتصبها.

وكانت المرة الثانية التي اغتصب السيد صقر فيها ماري في 15 تموز. في كلتا المرتين لم يستخدم الواقي الذكري. لقد أرسلت إلينا لقطة محادثة له يطلب منها الحضور إلى غرفته, دون علم طوني، ابنه الراشد. وعقب عمليات الاغتصاب، هدّد السيد صقر ماري بأنها إن أخبرت أحداً ما، فلن يعجبها ما سيفعله بها.

سواء وجدتم رواية ماري عن عمليات الاغتصاب ذات مصداقية أم لا، على المرء أن يسأل:

أولا، لماذا طُلِب من ماري أن تُلبِس رجلاً راشداً (وهذا أمر لا يمكن إنكاره من مقاطع الفيديو التي أرسلَتها إلينا)

ثانياً، لماذا يطلب السيد صقر من ماري أن تأتي إلى غرفته دون أن يعرف ابنه ما لم تكن لديه نوايا سيئة؟

Sakr requesting Mary to come to his room

كانت مشاكل ماري الأخرى في المنزل فعلية أيضاً، على الرغم من عدم أهميتها مقارنة بالاعتداء الجنسي. كانت تعمل فوق طاقتها إلى حد كبير. أخبرنا شريك أعمال لبناني للسيد صقر، وقد زار المنزل عدة مرات، أنه من المستحيل على عاملة واحدة أن تقوم بتنظيف المنزل بأكمله. كتبت ماري:

"المنزل كبير جداً بالنسبة لي. أعمل من الساعة السادسة صباحاً إلى الحادية عشرة مساءً مع ساعة استراحة واحدة فقط عند الساعة الخامسة مساءً ". ولم تكن هناك أيام عطلة."

جولة في منزل صقر

 أخبرتنا ماري أيضاً: "لا آكل كل يوم. في بعض الأحيان لا آكل." لقد أرسلت إلينا صورة إيصال لوجبة طعام استلموها بتكلفة 471.000 (314 دولارأ). في تلك الليلة لم تأكل ماري لأنهم لم يشاركوها أي شيء من وجبة الطعام.


بعد أسبوع واحد فقط من الاغتصاب الثاني، اكتشفت ماري صفحة "هذا لبنان" على فيسبوك فكتبت لنا:

"أنا بحاجة ماسّة لمساعدتكم."

وصفت لنا بإيجاز المصاعب والاعتداءات التي تعرضت لها وقالت بأنها كانت تخشى العودة إلى وكيلها اللبناني لأنه:

"حتى هو كان يطلب مني أن أمص قضيبه في مكتبه".

كان وكيل ماري غابرييل نخلة، من "خدمات غابرييل"، وهو عضو في سورال (نقابة وكالات التوظيف في لبنان). والسيد نخلة معروف جيداً لجمعية "هذا لبنان" بسبب اعتدائه الجنسي على عاملات المنازل.


كنا في أيار، قد دبّرنا هروب ساندرا* (عاملة أخرى) وإعادتها إلى الوطن التي طلبت من صاحب العمل إعادتها إلى المكتب لأنه كان يدفع لها أقل من المبلغ المتفق عليه في العقد الذي وقعته في كينيا. ولدى وصولها إلى المكتب، تلقت صفعة من السيد نخلة لرفضها العمل. وتركها في المكتب لمدة 3 أيام وحين عاد، طلب "مضاجعتها". رفضت، لكنه أصرّ. وأجبرها على ممارسة الجنس عن طريق الفم لأنها كانت في فترة الحيض. كتبت: "إن كان علي البقاء في لبنان مدة أطول، فأنا أفضّل الانتحار. يمكنني العمل في بلد آخر، لكن ليس هنا في لبنان". عادت ساندرا إلى كينيا مريضة ومصابة بصدمة نفسية شديدة. وهذه ليست حالات منفردة. كما أبلغت عاملات آخريات عن تعرضهن لاعتداءات جنسية في مكتب خدمات غابرييل. لقد كانت مخاوف ماري حقيقية ومبنيّة على الخبرة.


اتصل "هذا لبنان" مع السلطات اللبنانية في محاولة لفتح مجال للتواصل ولكن دون جدوى. ليس لدينا أية وسيلة لإقناع الشرطة بالدخول وإنقاذ العاملات اللواتي يتعرضن للاستعباد والاغتصاب والتعنيف. لذلك نصحنا ماري بالتواصل مع منظمة "كفى" التي لديها صلاحية إرسال الشرطة. أخفت ماري نفسها في المرحاض واتصلت بهم. لم تكن تعلم أن السيدة صقر كانت تستمع إليها من وراء الباب. وحين خرجت ماري، سألتها السيدة صقر عن سبب حديثها عن الشرطة. فأخبرتها ماري كيف اغتصبها زوجها. توسلت إليها السيدة صقر ألا تُدخل الشرطة بالموضوع لوجود الأولاد في المنزل، ووعدتها بشراء تذكرة لها وإرسالها إلى بلادها. قررت ماري عدم متابعة قضيتها عن طريق "كفى"، واختارت السفر مباشرة. أخبرت السيدة صقر ماري أنها ارتكبت خطأً فادحاً. ليس كما تظنون، بأنها طلبت من عاملة المنزل أن تُلبس زوجها وتتركها وحيدة وضعيفة معه في المنزل. لا، فقد قالت إن خطأها الكبير هو السماح لماري بالحصول على هاتف. وأقسمت على عدم تكرار ذلك الخطأ مع العاملة التالية.


عادت ماري إلى كينيا في 19 آب ولكن بدون راتب الشهر الأخير، الذي ادعت السيدة صقر أنها لا تستطيع دفعه، على الرغم من أنها تعيش في منزل فخم من عدة طوابق. بعد أن تم إجبارها على ممارسة الجنس الفموي خمس مرات، والاغتصاب مرتين، والحرمان من الطعام والعمل بشدة فوق الطاقة، نامت ماري الليلة السابقة لسفرها على أرض المطار إذ لم يكن لديها نقود لتجد مأوىً لها ثم طارت إلى نيروبي. ولا تزال تعاني من الصدمة النفسية جراء ما عانته في لبنان.


تمكنت متابِعة القضايا لدينا الناطقة باللغة الأمهرية من تعقب العاملة السابقة لماري، آلِم، في إثيوبيا. قالت آلِم إنها تلقت أيضاً تحذيراً من سابقتها "بيوش" بأن "احترسي من السيد". كما فعل مع ماري، طلب السيد من آلِم أن تقوم بتدليكه. وإذ لم يكن لها زمان طويل في البلاد، اعتقدت أن هذا ربما كان جزءاً من الوظيفة. ووافقت على ذلك لأنها كانت بحاجة ماسة لكسب المال ولم تكن تريد تعريض وظيفتها للخطر. سرعان ما أصبح السيد غير راضٍ عن التدليك البسيط وأمرها "بالنزول إلى الأسفل". رفضت وقالت له إنها لن تفعل ذلك إلا إذا طلب منها أمام زوجته. بعد ذلك، أصبح قاسياً عليها وكثيراً ما أعرب عن كراهيته لها. وقد هدد برميها من الشرفة في أحد المرات. أخبرت آلِم سيدتها بتهديداته لكنها لم تذكر شيئاً عن الاعتداء الجنسي. ذكرت لنا أن السيدة صقر كانت طيبة معها. عندما قالت آلِم إنها لا تستطيع تنظيف المبنى المكون من 3 طوابق بمفردها وأرادت المغادرة، رفعت السيدة صقر راتبها من 150 دولار إلى 200 دولار. لحسن الحظ ، لم يتم اغتصاب آلِم، ومع ذلك، فإن شهادتها تضفي مصداقية على إفادة ماري.


 إن عاملات المنازل في موقف ضعيف للغاية. إذ يعملن خلف أبواب مغلقة في ما يُعتبر "مساحات خاصة"، وغالباً ما لا يحصلن على يوم عطلة أو اتصال بالعالم الخارجي أو مكان يلجأن إليه إذا ساءت الأمور. لقد اتصلت ماري بالقنصلية الكينية طالبة المساعدة بعد أن وصفت لهم الاعتداء الجنسي الذي كانت تعاني منه فأجابوها بأنه لا يمكنهم فعل أي شيء للمساعدة ما لم تقدم أدلة. قالت ماري:

"لم يكن لدي أي شخص لأتكئ عليه أو ألجأ إليه. لهذا السبب كان صقر يتمتع بالهيمنة والسطوة. غير أني وجدتكم الآن ولدي الشجاعة وأنا قوية."

ننشر هذه القصة على أمل أن تؤدي إلى حماية عاملة المنزل الجديدة وإلغاء نظام الكفالة الذي يسمح بحدوث هذه الانتهاكات. يجب أن تنتهي عمليات الاغتصاب والاعتداءات.


*تم تغيير الأسماء بناء على طلب الضحايا

مستجدات: في 24 تشرين الأول 2021 تم تشخيص ميري بمرض معدي جنسياً. التقطت العدوى من صقر.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.