Kawthar Soulayman & Ali Halawi Have Joyce Imprisoned When She Runs to the Police

Joyce ran to the police station for help and protested to them that she was owed 7 months salary. The police threw her in a cell and she spent 5 months 10 days in detention.

Worker

Joyce Larweh

Ghanaian Domestic Worker

Employers

Kawthar Soulayman & Ali Halawi

Living in West Africa and Lebanon

THE VIDEO

Watch Joyce explain her experience with Kawthar Soulayman

THE STORY

In Lebanon, it is often the unpaid domestic worker who goes to prison and the employer who has committed salary theft that goes free. Such was the case of Joyce Larweh, a 29-year-old Ghanaian, and her abusive employers, Kawthar Soulayman and Ali Halawi. Ali lives in Gabon, Africa and his wife and children live in Toul, on the outskirts of Nabatieh.


Joyce arrived in Lebanon on 11 February 2019 to work for $200 per month as a housemaid for Kawthar and Ali. We first learned about Joyce from her brother who contacted our Facebook page seeking help in August 2020, claiming his sister had escaped her employers’ house and been falsely accused of stealing money. Someone had called him having seen Joyce in a prison cell. 


It was not until February 2020, that we got to hear from Joyce herself. After languishing for five months 10 days in a police cell and prison, she eventually made it home in December, 2020. This is the account of her 20 months of misery in Lebanon.


According to Joyce, Ali and Kawther were:

“very wicked, especially the madam. She made me work in two houses and kept me hungry.”

Joyce said she was subjected to daily insults and humiliations, being called an animal, which is very derogatory in Arabic. When she asked for new slippers when hers were torn, the madam said she’d have to buy them herself. She was not given a jacket or socks even though Nabatieh is very cold in winter. All this Joyce tolerated, but she described no longer being able to tolerate the situation when being slapped was added to the list of abuses. On that day, Joyce refused to work for her any longer and insisted on being taken to the agent’s office. At the office, Joyce was given no opportunity to speak. Before she could say anything, the agent began to hit her. He accused her of being lazy. He gave her two options: either return with Kawthar to complete her contract or pay $1,500 to go home to Ghana. Having no money to pay the agent, Joyce asked to change employers. Her request was denied and she was sent back with Kawthar. 


In desperation, Joyce contacted her sending agent in Ghana, who advised her to try and escape and go to the nearest police station. Joyce said:

“One day, I had the chance to run while I was throwing out the garbage.”

A stranger on the street directed her to a nearby police station. Howe ver, Joyce said that after arriving and telling the police her story, her madam came to the station and told the police that Joyce had stolen a huge amount of money and sent it to Ghana. Joyce informed the police that she had none of her documents – her passport, Ghana ID card and all documents had been taken by the madam – so it was not possible to send money. She also stated the obvious fact that if she had stolen money, she would not have gone to the police station! Kawthar and the police spoke for a while in Arabic and then Joyce said:

“I was thrown in the police cell just like that.”

She says she met many other African women there and cried day and night. When she asked to be able to contact the Ghanaian consulate, she was told that thieves don’t get to use the phone. 


When Joyce went to the police station, she had Lebanese Lira with her – given to her by her employers’ friends, for washing their cars, and by neighbors for throwing out their garbage. Those same people also used to give Joyce food and told her to hide it so that Kawther wouldn’t see. “I saved that money but the police took it from me and gave it to my madam.”


Joyce spent 10 weeks in the Nabatieh police cell. She said on her last day there, the police told her, “Joyce Larweh, you have completed your case. You are going back home to see your family. Your madam will pay you your salary.” She was taken from the cell in handcuffs. She asked about her personal possessions which she’d left at Kawthar’s house and was told she would get them later. To her dismay, instead of being taken to the airport, she was taken to a “very big jail” which she later found out was Baabda Women’s Prison. She said she spent her days “praying and crying.” Again she was denied any phone call. She was called for an investigative interview and once again was assured that she would receive her unpaid salary and shouldn’t worry. She asked how long she would be in prison but was given no answer. Before Joyce left Lebanon, she received the clothes she’d brought from Ghana and her telephone but she never received the 7 months’ salary Kawthar and Ali owed her. 


Joyce has some very good questions. “Why is it that they didn’t change the house for me?” “If I stole an amount of money, why would I run to the police station?” “Why did my madam take my passport?” “Why didn’t they check with Western Union to see if I had sent any money?”

How is the Lebanese community in Gabon treated – are they enslaved? 

We made multiple attempts to resolve the situation with Kawthar Soulayman & Ali Halawi by requesting that they either send us the OMT receipts for Joyce’s salary that they paid when she worked for them, or sending the salary now. They chose to do neither.

The People

“I was thrown in the police cell just like that.” – Joyce

Kawthar Soulayman

After Joyce ran away from her, she came to the police station to have Joyce imprisoned.

 Ali Halawi

Lives a nice life in Gabon, West Africa, while Joyce had a miserable life working for his family in Lebanon.

 Joyce Larweh

Ghanaian Domestic Worker

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Kawthar and Ali and ask them to pay Joyce her rightfully owed salary.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that kawthar and Ali are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Joyce Larweh and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

في لبنان، غالباً ما يكون السجن مصير العاملة المنزلية التي لم تقبض أجرتها، في حين يبقى صاحب العمل الذي سرق راتبها حراً طليقاً. كانت هذه هي حال جويس لارويه، من غانا وتبلغ من العمر 29 عاماً، مع أصحاب عملها الاستغلاليين كوثر سليمان وعلي حلاوي. يعيش علي في غابون بأفريقيا وتعيش زوجته وأطفاله في بلدة تول في ضواحي النبطية.

وصلت جويس إلى لبنان في 11 شباط 2019 للعمل مقابل 200 دولار في الشهر كعاملة منزل لدى كوثر وعلي. علمنا لأول مرة بأمر جويس من شقيقها الذي اتصل بصفحتنا على فيسبوك طالباً المساعدة في آب 2020، ويقول ​​أن شقيقته هربت من منزل أصحاب العمل واتُهِمَت زوراً بسرقة نقود. فقد اتصل به أحدهم بعد أن رأى جويس في زنزانة السجن.

لم نسمع من جويس نفسها إلا في شباط 2020. بعد معاناتها خمسة أشهر و عشرة أيام في زنزانة الشرطة والسجن، عادت في النهاية إلى ديارها في كانون الأول 2020. وهذا ما ترويه لنا عن عشرين شهراً من البؤس الذي عاشته في لبنان.

حسب قول جويس، كان علي وكوثر:

“شريرين جداً، لا سيما السيدة. لقد أجبرتني على العمل في منزلين كما أنها جوّعتني”.

 تعرضت جويس للإهانات والإذلال يومياً، إذ كانت توصف بأنها حيوانة، وهي كلمة تحقيرية للغاية في اللغة العربية. قالت بأنه حين طلبت خفّاً جديداً عندما اهترأ القديم، أجابتها السيدة بأنه عليها أن تشتريه من مالها الخاص. لم يعطوها سترة أو جوارب رغم أن النبطية باردة جداً في الشتاء. كل هذا تحملته جويس إلى اليوم الذي صفعتها فيه كوثر. حينئذ رفضت جويس أن تكمل العمل لديها، وأصرت على أن يأخذوها إلى مكتب الوكيل. وهناك في المكتب، لم تُمنح الفرصة لجويس لتتكلم. وقبل أن تتمكن من قول أي شيء، بدأ الوكيل بضربها. واتهمها بأنها كسولة. أعطاها خيارين: إما العودة مع كوثر والبقاء حتى نهاية عقدها أو أن تدفع 1500 دولار لتعود إلى عائلتها في غانا. وإذ لم يكن لديها المال لتدفع للوكيل، طلبت جويس تغيير صاحب العمل. رُفض طلبها وأُعيدت مع كوثر.

من شدة يأسها، اتصلت جويس بوكيلها في غانا الذي أرسلها، فنصحها بمحاولة الهرب والذهاب إلى أقرب مركز شرطة. قالت جويس:

“ذات يوم، سنحت لي الفرصة للهرب بينما كنت أرمي القمامة.”

فقام شخص غريب في الشارع بإرشادها إلى مركز شرطة قريب. حضرت سيدتها إلى المركز وأخبرت الشرطة أن جويس قد سرقت مبلغاً كبيراً من المال وأرسلته إلى غانا. أبلغت جويس الشرطة أنها لا تملك أية وثائق – لأن جواز سفرها، وبطاقة هويتها وجميع المستندات قد أخذتها السيدة – لذلك لم يكن من الممكن إرسال الأموال. وصرّحت بالحقيقة البديهية بأنها لو كانت قد سرقت المال، لما ذهبت إلى مركز الشرطة! تحدثت كوثر مع الشرطة بالعربية لبعض الوقت، ثم قالت جويس:

 “أُلقِيت في زنزانة الشرطة هكذا بكل بساطة”

 وتقول إنها التقت هناك بالعديد من النساء الأفريقيات غيرها، وراحت تبكي ليل نهار. حين طلبت الاتصال بقنصلية غانا، أجابوها بأن اللصوص لا يمكنهم استخدام الهاتف.

عندما ذهبت جويس إلى مركز الشرطة، كانت معها نقود بالليرة اللبنانية – أعطاها إياها أصدقاء لأصحاب العمل مقابل غسيل سياراتهم، ومن الجيران لرمي القمامة. كان هؤلاء الأشخاص أيضاً يقدمون الطعام لجويس ويطلبون منها إخفاءه حتى لا تراه كوثر. “لقد ادخرتُ هذا المال لكن الشرطة أخذته مني وأعطته لسيدتي”.

أمضت جويس عشرة أسابيع في زنزانة شرطة النبطية. قالت أنه في آخر يوم لها هناك، أخبرتها الشرطة: “لقد انتهت قضيتك يا جويس لارويه. وأنت عائدة إلى بلدك لرؤية عائلتك. وستدفع سيدتك لك راتبك”. وتم أخذها من الزنزانة مقيدة بالأغلال. سألت عن ممتلكاتها الشخصية التي تركتها في منزل كوثر فأجابوها بأنها ستحصل عليها فيما بعد. ومما أصابها بالهلع، أنه بدلاً من أخذها إلى المطار، نقلوها إلى “سجن كبير جداً” اكتشفت لاحقاً أنه سجن النساء في بعبدا. قالت بأنها أمضت أيامها “تصلي وتبكي”. ومرة أخرى رفضوا السماح لها بإجراء أية مكالمة هاتفية. تم استدعاؤها لإجراء مقابلة من أجل التحقيق، وطمأنوها مرة أخرى بأنها ستقبض راتبها غير المدفوع وأنه لا داعي للقلق. سألت عن المدة التي ستقضيها في السجن لكنها لم تحصل على أي إجابة. قبل أن تغادر جويس لبنان، استلمت الملابس التي أحضرتها من غانا وهاتفها، لكنها لم تقبض أبداً رواتب سبعة أشهر هي مستحقاتها المالية من كوثر.

لدى جويس أسئلة وجيهة. “لماذا لم يغيروا لي المنزل؟” “إن كنت قد سرقت مبلغاً من المال، فلماذا أهرع إلى مركز الشرطة؟” “لماذا أخذت سيدتي جواز سفري؟” “لماذا لم يراجعوا ويسترن يونيون لمعرفة ما إذا كنت قد أرسلت أية نقود؟

ونحن أيضاً لدينا بضعة أسئلة. هل تمت مصادرة جواز سفر علي حلاوي لدى وصوله غابون؟ هل قام أصحاب العمل بحبسه وحجز راتبه؟

كيف يتم التعامل مع الجالية اللبنانية في غابون – هل يتم استعبادهم؟

وهذه هي الرسائل التي أرسلناها إلى أصحاب العمل:

في 17/3/2020: “مرحباً كوثر. حسب قول جويس، أنت مدينة لها برواتب 7 أشهر غير مدفوعة، وتبلغ قيمتها 1400 دولار. إن كنت تنفين ذلك، يرجى إرسال صور الإيصالات إلينا. وشكراً”. رأت كوثر الرسائل لكنها لم ترد.

في 24/3/2020: “من المؤسف أنكم لم تجيبي. هذه فرصتك للتحدث إلينا عن إيجاد حلّ قبل نشر الفيديو على جميع منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا. وإذا اضطررنا للنشر، فسنقوم بضمان وصوله إلى الناس في غابون.” ومرة أخرى، لم نحصل على أي رد.

في 29/3/2020: “مرحباً علي. أنا متأكدة من أن كوثر أخبرتك عن الشكوى المقدمة ضدك من قبل جويس لارويه. هذه هي الفرصة الأخيرة لك لتقرر أن تدفع لها الراتب المستحق لها. إذا لم أسمع شيئاً منك بحلول يوم الخميس، سنواصل خطواتنا ونقوم بالنشر وسندعم المنشور حتى يصل للناس الذين يعيشون في غابون.” لم يكن هناك أي رد.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.