Hayat Toumieh’s Agency Staff Break Worker’s Arm & Abuse Others

There are multiple witnesses to the abuse meted out in Hayat Toumieh’s agency in Zahle. The Lebanese government should carry out an independent investigation and hold the perpetrators accountable.

THE VIDEO

Watch how Mariama was beaten by Hayat

THE STORY

This Is Lebanon has received multiple complaints of physical abuse in the agency of Mrs Hayat Toumeh whose office is situated in Zahle opposite Saint Charbel church. This article contains the testimonies of three workers.

Testimony #1 – The broken arm

Abibatu Kamara, a Sierra Leonean national, arrived in Lebanon on 12 April, 2019. She returned to the agency after working for 2 months with an employer who had paid her $300 in cash.  When she got to the office, she was told to hand over her phone. She complied. When she was getting something from her bag, Natalie, Hayat’s daughter, saw the cash and told Abibatu to give it to her. Abibatu refused saying it was her salary that she had worked hard for.

X-ray Of the snapped arm

Natalie then called her husband to take the money from Abibatu. Abibatu reported that when she resisted, he broke her arm and she nearly fainted from the pain. The agents took her to a local hospital for an x-ray and on finding that the bone was snapped in two, immediately took her to the airport to return her home. She traveled to Sierra Leone with her arm in a sling – no plaster cast. She was not given so much as a Panadol for the pain. Abibatu said the journey home was a nightmare. She was hospitalized for 7 months in Sierra Leone. She never got her $300 back and spent hundreds of dollars on treatment.

Testimony #2 – beaten with a stick


Sometimes This Is Lebanon’s communication with, and support of, a domestic worker spans years. This Is Lebanon kept in contact with Mariama Fofanah from the time she wrote to our Facebook page in Feb 2020 until after she returned to Sierra Leone in June 2022. While in Lebanon, Mariama wrote

 “You are my hope in Lebanon. Even though I can’t see you, any time I think of you I feel like I have someone around me.”

Marks of the Beating

Mariama’s primary problem was with her agent – Mrs Hayat Toumeh. Mariama claims that Hayat instructed her employer not to give her any time to rest. She wrote, “I really want to work but the contract is too bad for humanity.” Her first employer, Amina, made her sleep on the balcony. This is not uncommon in Lebanon but Zahle winters are very cold and Mariama was subjected to very cold temperatures. In addition, she was not given any time to rest. She begged to have a break but her request was refused.

When she called Hayat there was no response.  She reported that when she asked Amina to take her to the office, Amina replied, “You want to go to the office? I will take you there and you will see what madam Hayat will do to you.”  As soon as Mariama entered the office, Hayat started screaming at her.

Mariama had the presence of mind to set her phone on record and captured the audio of Hayat beating her with a stick. She later sent pictures of the welt marks on her arms. Hayat refused Mariama’s request to change employers and sent her back with Amina.

A month later, Mariama said she could no longer endure the working conditions and decided to go home, not realizing that that was almost impossible. Amina took her back to the office once more. Mariama informed us that this time Hayat spat in her face, but she did not return her to Amina. Mariama was sent to a new employer – Antoinette Jarjoura Haddad. Mariama wrote that Antoinette restricted her access to the fridge. She used each tea bag three times and made sure Mariama didn’t drink from the same cup as the rest of the household. On arrival in Lebanon, Mariama weighed 75 kgs but she had dropped to 64 kgs working for Antoinette. Having been warned by Hayat what would happen to her if she returned again to the office, Mariama ran away in November 2020. She wrote,

“Yesterday very early in the morning around 5 am while it was raining I slowly opened the door and left.”

She then found work with a Lebanese family who respected and appreciated her. They did her papers and she stayed with them until she left Lebanon in June 2022.

Testimony #3 – strip-searched


Teri told This is Lebanon that when her employer owed her 5 months’ salary, she asked to be taken to the office. When they got there, her agent and her employer spoke to each other in Arabic so she didn’t know what was said. Teri told Natalie that she had not been paid for 5 months but was ignored. Natalie took her to her own house. There, she called her husband and they locked the door on Teri who was asked to strip down to her bra and panties. Natalie inserted her hand into Teri’s bra looking, she assumes, for money. She said that every day for the following week, they sent her out to work in a different house without salary until, in desperation, she agreed to return to the abusive employer who she had asked to leave.” 

We had a volunteer call Hayat’s agency to find out if she is still operating as many recruitment agencies have closed down. Hayat is still in business and had some advice for the potential employer – she prefers that employers don’t pay the worker in cash and don’t allow them access to a mobile phone. Her fee is $2600 and the worker’s salary is $150 per month.

This Is Lebanon believes that the reported actions of Hayat’s agency contravene both Lebanese and international law.

The Lebanese government should carry out an independent investigation and hold the perpetrators accountable. 

The People

“I really want to work but the contract is too bad for humanity.” – Mariama

Hayat Toumieh
Nathalie Toumieh
Nathalie Toumieh’s Husband
Rana Zoght
Antoinette Jarjoura Haddad
Mariama Fofanah
Abibatu Kamara
Teri

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to the Hayat and ask her to stop abusing girls.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Hayat is brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Mariama and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

القصة

تلقت جمعية “هذا لبنان” شكاوى متعددة عن الإيذاء الجسدي في وكالة السيدة حياة تومية التي يقع مكتبها في زحلة مقابل كنيسة مار شربل. تحتوي هذه المقالة على شهادات ثلاث عاملات.


شهادة # ١ – الذراع المكسورة

وصلت أبيباتو كمارا، وهي مواطنة سيراليونية، إلى لبنان في ١٢ نيسان ٢٠١٩. عادت إلى المكتب بعد أن عملت لمدة شهرين لدى صاحب عمل دفع لها ٣٠٠ دولار نقداً. عندما وصلت إلى المكتب، طُلب منها تسليم هاتفها. امتثلت. عندما كانت تجلب شيء من حقيبتها، رأت ناتالي، ابنة حياة، النقود وطلبت من أبيباتو تسليمهم لها. رفضت أبيباتو قائلة إنه راتبها الذي عملت بجد من أجله. ثم اتصلت ناتالي بزوجها لأخذ المال من أبيباتو. ذكرت أبيباتو أنها عندما قاومت، كسر ذراعها وكاد أن يغمى عليها من الألم. أخذها أصحاب المكتب إلى مستشفى محلي لفحصها بالأشعة السينية، وعندما اكتشفوا أن العظم مكسور إلى جزأين، أخذوها على الفور إلى المطار لإعادتها إلى منزلها. سافرت إلى سيراليون وذراعها في حمالة طبيّة- بدون جبس. لم يتم إعطاؤها أي مهدئ حتى بنادول من أجل الألم. قالت أبيباتو إن رحلة العودة كانت كابوساً. دخلت المستشفى لمدة ٧ أشهر في سيراليون. لم تسترد مستحقاتها ٣٠٠ دولار قط وأنفقت مئات الدولارات على العلاج.


شهادة # ٢ – ضربت بالعصا

في بعض الأحيان، يمتد تواصل ودعم جمعية “هذا لبنان” للعاملة منزلية لسنوات. ظلت جمعية “هذا لبنان” على اتصال بمرياما فوفانا منذ أن كتبت إلى صفحتنا على فيسبوك في شباط ٢٠٢٠ حتى بعد عودتها إلى سيراليون في حزيران ٢٠٢٢. وأثناء وجودها في لبنان، كتبت مرياما:

“أنتم أملي في لبنان. على الرغم من أنني لا أستطيع رؤيتكم، في أي وقت أفكر بكم، أشعر وكأن لدي شخص ما حولي. “

كانت مشكلة مرياما الأساسية هي مع صاحبة المكتب – السيدة حياة تومية، التي يقع مكتبها في زحلة مقابل كنيسة مار شربل وبالقرب من مغسل سيارات التويوتا. تدعي مرياما أن حياة نصحت صاحبة عملها بعدم منحها أي وقت للراحة. كتبت: “أريد حقاً أن أعمل، ولكن عقد العمل سيء جداً للإنسانية.” جعلتها صاحبة عملها الأولى، أمينة، تنام على الشرفة. ليس هذا نادر الحدوث في لبنان، لكن شتاء زحلة شديد البرودة، وقد تجمدت مرياما. لم يكن هناك وقت للراحة. توسلت أن تأخذ استراحة، لكن طلبها قوبل بالرفض.

عندما اتصلت بحياة لم يكن هناك رد. وقد أفادت أنها عندما طلبت من أمينة اصطحابها إلى المكتب، ردت أمينة، “أتريدين الذهاب إلى المكتب؟ سآخذك إلى هناك وسترين ما ستفعله بك السيدة حياة “. بمجرد أن دخلت مرياما المكتب، بدأت حياة بالصراخ في وجهها.

كانت مرياما سريعة البديهة لتسجل على هاتفها صوت حياة وهي تضربها بعصا. وأرسلت في وقت لاحق صوراً لعلامات الضرب على ذراعيها. رفضت حياة طلب مرياما تغيير صاحبة العمل، وأعادتها مع أمينة. بعد شهر، قالت مريم إنها لم تعد قادرة على تحمل ظروف العمل، وقررت العودة إلى بلدها، دون أن تدرك أن ذلك شبه مستحيل. أعادتها أمينة إلى المكتب مرة أخرى. تدعي مرياما أن حياة بصقت في وجهها هذه المرة، لكنها لم تعيدها إلى أمينة. تم إرسال مريم إلى صاحبة عمل جديدة – أنطوانيت جرجورة حداد. كتبت مرياما أن أنطوانيت منعتها من استخدام البراد. استخدمت كل ظرف شاي ثلاث مرات، وحرصت على أن لا تشرب مرياما من نفس أكواب باقي أفراد الأسرة. عند وصولها إلى لبنان، كانت مرياما تزن ٧٥ كجم لكن نزل وزنها إلى ٦٤ كجم بسبب العمل لدى أنطوانيت.

بعد أن حذرتها حياة مما سيحدث لها إذا عادت إلى المكتب مرة أخرى، هربت مرياما في نوفمبر ٢٠٢٠. وكتبت:

“أمس في وقت مبكر جداً من الصباح حوالي الساعة ٥ صباحاً: عندما كانت السماء تمطر، فتحت الباب ببطء وغادرت.”

ثم وجدت عملاً مع عائلة لبنانية كانت تحترمها وتقدرها. قاموا بعمل أوراقها وبقيت معهم حتى غادرت لبنان في حزيران ٢٠٢٢.

شهادة رقم ٣ – التعرية للتفتيش

قالت تيري لـ جمعية “هذا لبنان” أنه عندما كان صاحب عملها يدين لها برواتب ٥ أشهر، طلبت أخذها إلى المكتب. عندما وصلوا إلى هناك ، تحدثت وكيلتها وصاحب عملها إلى بعضهما البعض باللغة العربية حتى لا تعرف ما قيل. أخبرت تيري ناتالي أنها لم تحصل على أجر لمدة ٥ أشهر ولكن تم تجاهلها. أخذتها ناتالي إلى منزلها. هناك، اتصلت بزوجها وأغلقا الباب على تيري التي طُلب منها خلع ملابسها حتى حمالة صدرها وسروالها الداخلي. أدخلت ناتالي يدها في حمالة صدر تيري وهي تفترض أنها تبحث عن المال. قالت إنهم كانا يرسلانها كل يوم على مدار الأسبوع التالي للعمل في منزل مختلف بدون راتب حتى وافقت، في حالة من اليأس، على العودة إلى صاحب العمل المسيء الذي طلبت مغادرته “.

طلبنا من متطوع لدينا الاتصال بوكالة حياة لمعرفة ما إذا كانت لا تزال تعمل حيث قد أغلقت العديد من وكالات التوظيف. لا تزال حياة تعمل في نفس المجال وكان لديها بعض النصائح لصاحب العمل المحتمل – فهي تفضل ألا يدفع أصحاب العمل للعاملة نقداً وألا يسمحوا لها باستعمال هاتف محمول. عمولتها ٢٦٠٠ دولار وراتب العاملة ١٥٠ دولار في الشهر.


تعتقد جمعية “هذا لبنان” أن أفعال وكالة حياة تتعارض مع القانونين اللبناني والدولي.

على الحكومة اللبنانية إجراء تحقيق مستقل ومحاسبة الجناة.