Dr Ousama Tabbara Accused of Raping and Impregnating Jovelyn

Jovelyn has worked under extremely difficult conditions in the household of the Tabbaras. She alleges being raped multiple times by Ousama Tabbara resulting in a pregnancy. Jovelyn has filed a lawsuit against him in the hopes of obtaining justice.

Worker

Jovelyn Catalan Tolentino

Employers

Ousama & Georgina Tabbara

THE VIDEO

Jovelyn talks about how she was sexually assaulted.

THE STORY

I am a victim of rape. I am 4 months pregnant and I hope you can help me. The problem is my employer is rich and very well-connected.

These are the words of Jovelyn Catalan Tolentino, a Filipino national, recording her video testimony from the safety of the Philippines consulate in Beirut. The video was circulated widely on social media amongst the Filipino community.


Jovelyn went to Lebanon in September 2019 to work as a domestic worker for Dr Ousama Tabbara, his wife Georgina, their 2 young children, and Georgina’s mother and 15 yr old son from a previous marriage. Their home is on the 11th floor of an apartment building in Ain El Mreisseh overlooking the Mediterranean. It is one of the most expensive locations in Beirut. The location on the 11th floor is of importance to Jovelyn’s story.

Jovelyn alleges that in November 2019, Dr Tabbara began sexually assaulting her and in December he started raping her. Her claims are supported by the written testimony of her co-worker, R.A., who wrote that she witnessed Dr Tabbara hugging and kissing Jovelyn while she was holding his infant daughter.  Her testimony described how Jovelyn was often crying and she told R.A. how Dr Tabbara had inserted his fingers into her vagina. Fearing that she and Jovelyn might end up imprisoned on false charges, R.A. determined to get video evidence of the sexual abuse. An opportunity presented itself when Dr Tabbara came into their room one morning at 7:30 am. She writes, “In the video taken by my cellphone, Jovelyn entered our room. He followed her and closed the door. He forced her to lie down but Jovelyn didn’t want to. Even though the shot of my cellphone was not clear, the argument was clear.” Twice, she and Jovelyn broke the door handle to try and stop Dr Tabbara entering.

She explains how Dr Tabbara would say he was taking Jovelyn to the dentist but instead would take her to his office and rape her. She relates how her colleague Jovelyn “just wanted to jump off the building but I always told her to think about her children.” 

Dr Tabbara & Wife

According to Jovelyn’s own testimony, Dr Tabbara would rape her when his wife was out of the house. When asked how often she was raped, she said, “I can’t count. So many times.” The two other domestic workers, R.A. and an Ethiopian, were not raped. They suffered “touching only”. All three were rescued on 20 April, 2020 by the police who came to the Tabbara house accompanied by staff from the Philippines consulate. Jovelyn and R.A. were taken into the consulate shelter. Before being repatriated to the Philippines, a DNA test was conducted on the fetus. Joana Angel was born in the Philippines on 23 September, 2020.

The Philippines consulate assisted Jovelyn to lodge a lawsuit against Dr Tabbara. She  trusted the Lebanese judicial system and waited patiently for the judgment and settlement that would provide the financial support necessary to raise her daughter. The case has been continually postponed and she has now come to the sad realization that the Lebanese courts have no justice to offer her and Joana. R.A.’s phone containing the video evidence was taken by the courts and has not been returned.  

A negotiator from This Is Lebanon phoned Dr Tabbara but his wife, Georgina, quickly took over the call. She accused Jovelyn of being an immoral woman who jumped on her husband in order to be able to blackmail him for his money. In the first call, Mrs Tabbara said that she did not trust the DNA test which had been carried out in Lebanon and wanted a new test, demanding that Jovelyn return with the child to Lebanon, something which was obviously not reasonable. We suggested a test be carried out in Europe and she agreed, even offering to cover the costs saying she wanted the test for her own peace of mind. After possibilities for a European lab had been investigated we contacted the Tabbaras again only to discover Mrs Tabbara had had a complete change of heart and refused to allow the new test to take place.

In response to Mrs Tabarra’s claims that Jovelyn couldn’t have been raped by her husband because “there are cameras everywhere in the house”, Jovelyn pointed out that there were no cameras in theirs or the Tabbaras’ bedrooms. Jovelyn said they were unable to escape from the house due to its location on the 11th floor and the fact that there was security on the door. She had no day off and never left the house unaccompanied.

Gerogina Tabbara

Till now I see the face of Mr Ousama when he raped me,” Jovelyn says in a pain-filled voice.

When asked what would be justice she said, “I want to see Tabarra inside the jail.” Given Dr Tabbara’s age and the slow progress of the case through the courts, it is highly unlikely that will happen.


The Lebanese justice system has continuously failed Migrant Domestic Workers even in the case of serious crimes such as rape. By turning a blind eye to the abuse affecting domestic workers, the Lebanese judiciary is complicit with the violations committed by employers. 


This Is Lebanon has shared this article with the Tabbara’s providing them with an opportunity to comment. We have not received a response.

The People

I want to see Tabbara inside the jail.” – Jovelyn

Dr Ousama Tabbara
Georgina Tabbara
Jovelyn Catalan Tolentino

TAKE ACTION

We can't do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Sponsors

Talk to Ousama & Georgina and ask them to acknowledge Ousama's daughter from Jovelyn.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Ousama Tabbara is brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Jovelyn and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don't miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

"أنا ضحية اغتصاب. حامل في الشهر الرابع وآمل أن تتمكنوا من مساعدتي. المشكلة هي أن صاحب العمل غني وذو علاقات جيدة". 

هذه هي كلمات جوفلين كاتالان تولينتينو، مواطنة فلبينية، تسجل شهادتها بالفيديو من مكان تحت حماية القنصلية الفلبينية في بيروت. وقد تم تداول الفيديو على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي بين أفراد المجتمع الفلبيني.

ذهبت جوفلين إلى لبنان في أيلول 2019 لتعمل في الخدمة المنزلة لدى الدكتور أسامة طبارة وزوجته جورجينا مع طفليه الصغيرين ووالدة جورجينا وابنها البالغ من العمر 15 عاماً من زواج سابق. يقع منزلهم في الطابق الحادي عشر من مبنى سكني في عين المريسة يطل على البحر الأبيض المتوسط. إنه أحد أكثر المواقع الباهظة الثمن في بيروت. وكون الموقع بالطابق الحادي عشر له أهمية في قصة جوفلين.

تقول جوفلين أنه في تشرين الثاني 2019، بدأ الدكتور طبارة بالاعتداء عليها جنسياً وفي كانون الأول راح يغتصبها. والشهادة المكتوبة التي قدمتها زميلتها في العمل "ر.أ" تدعم أقوالها. لقد كتبت أنها شاهدت الدكتور طبارة يعانق ويقبّل جوفلين بينما كانت تحمل ابنته الرضيعة. وتصف في شهادتها كيف كانت جوفلين تبكي كثيراً وأنها أخبرت ر.أ كيف أدخل الدكتور طبارة أصابعه في مهبلها. خوفاً من أن ينتهي الأمر بهما هي وجوفلين بالسجن بتهم مزورة، عقدت ر.أ. العزم على الحصول على دليل بالفيديو يثبت الاعتداء الجنسي. وقد سنحت الفرصة حين جاء الدكتور طبارة إلى غرفتهما في الساعة 7:30 صباح أحد الأيام. تكتب: "في الفيديو الذي صورته بهاتفي الخلوي، دخلت جوفلين غرفتنا. تبعها وأغلق الباب. أجبرها على الاستلقاء لكن جوفلين لم ترغب في ذلك. وعلى الرغم من أن لقطة هاتفي المحمول لم تكن واضحة، إلا أن المشاجرة كانت واضحة". وقد قامت هي وجوفلين بكسر مقبض الباب مرتين لمحاولة منع الدكتور طبارة من الدخول.

تصف كيف كان الدكتور طبارة يقول بأنه يصطحب جوفلين إلى طبيب الأسنان ولكنه بدلاً من ذلك كان يأخذها إلى مكتبه ويغتصبها. تروي كيف أن زميلتها جوفلين "أرادت القفز من المبنى لكني دائماً كنت أقول لها أن تفكر في أطفالها."

الدكتور طبارة وزوجته

وفقاً لشهادة جوفلين نفسها، كان الدكتور طبارة يغتصبها حين كانت زوجته تخرج من المنزل. وعندما سُئلت عن عدد المرات التي تعرضت فيها للاغتصاب، قالت: "لا يمكنني إحصاؤها. الكثير من المرات." أما العاملتان المنزليتان، ر.أ وأخرى إثيوبية، فلم يتم اغتصابهما. لقد تعرضتا "للّمس فقط". تم إنقاذ العاملات الثلاث في 20 نيسان 2020 من قبل الشرطة التي حضرت إلى منزل طبارة برفقة موظفين من القنصلية الفلبينية. وأُخذوا جوفلين و ر.أ إلى ملجأ القنصلية. قبل إعادتهن إلى الفلبين، تم إجراء اختبار الحمض النووي على الجنين. ثم وُلدت "جوانا أنجل" في الفلبين في 23 أيلول 2020.

ساعدت قنصلية الفلبين جوفلين في رفع دعوى قضائية ضد الدكتور طبارة. لقد وثقت في النظام القضائي اللبناني وانتظرت بصبر إصدار الحكم والتسوية التي ستوفر الدعم المالي اللازم لتربية ابنتها. تم تأجيل القضية باستمرار وقد أدركت الآن بحزن كبير أن المحاكم اللبنانية ليس لديها عدالة تقدمها لها ولابنتها جوانا. تم أخذ هاتف ر.أ. الذي يحتوي على أدلة الفيديو من قبل المحاكم ولم تتم إعادته.

اتصل مفاوض من "هذا لبنان" بالدكتور طبارة لكن زوجته جورجينا تولت المكالمة فوراً. واتهمت جوفلين بأنها امرأة فاسقة وهي التي تحرشت بزوجها لتتمكن من ابتزازه من أجل ماله. في المكالمة الأولى، قالت السيدة طبارة إنها لا تثق في اختبار الحمض النووي الذي تم إجراؤه في لبنان وتريد اختباراً جديداً، وطالبت بعودة جوفلين مع الطفلة إلى لبنان، وهو أمر من الواضح أنه غير معقول. اقترحنا إجراء اختبار في أوروبا فوافقت، حتى أنها عرضت تغطية التكاليف قائلة إنها تريد الاختبار من أجل راحة بالها. بعد التأكد من إمكانيات وجود مختبر أوروبي، اتصلنا بعائلة طبارة مرة أخرى فقط لنكتشف أن السيدة طبارة قد غيرت موقفها تماماً ورفضت السماح بإجراء الاختبار الجديد.

وردّاً على ادعاءات السيدة طبارة بأن جوفلين لا يمكن أن تتعرض للاغتصاب من قبل زوجها لأن "هناك كاميرات في كل أرجاء المنزل"، أشارت جوفلين إلى عدم وجود كاميرات في غرف نومهن أو غرف نوم العائلة. قالت جوفلين إنهم لم يتمكنوا من الهروب من المنزل بسبب مكانه في الطابق الحادي عشر ووجود رجال أمن على الباب. لم يكن لديها يوم عطلة ولم تغادر المنزل بمفردها أبداً.

جورجينا طبارة

تقول جوفلين بصوت مليء بالأسى: "حتى الآن أرى وجه السيد أسامة عندما اغتصبني".

وحين سُئلت عن العدالة، قالت: "أريد أن أرى طبارة داخل السجن". لكن من المستبعد جداً أن يحدث ذلك، نظراً لسن الدكتور طبارة والتقدم البطيء للقضية عن طريق المحاكم.

لطالما خذل نظام العدالة اللبناني عاملات المنازل الوافدات حتى في حالة الجرائم الخطيرة مثل الاغتصاب. ومن خلال غض الطرف عن الاستغلال التي تتعرض لها عاملات المنازل، يبقى القضاء اللبناني متواطئاً مع الانتهاكات التي يرتكبها أصحاب العمل.


وقد شاركت جمعية "هذا لبنان" المقالة مع عائلة طبارة لتعطيهم فرصة للتعليق. فلم نتلقّ أي رد.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.