Antoine and Graziella Mouawad Have Enslaved Muna for 15 Years

Muna Giri has endured daily physical abuse and slavery at the hands of the Mouawad family of Zgharta for 15 years.

Worker

Muna Giri

Employers

Antoine & Graziella Mouawad

THE VIDEO

Graziella claims that Muna doesn’t want to go home and that she has been paid right up to next month – a month in advance. She claims Muna has been there 11 years (it’s 15) and does no work.

THE STORY

This Is Lebanon demands the immediate release of Muna Giri, a 43-year-old Nepali, who has been enslaved by Antoine and Graziella Mouawad, Zgharta residents, since 2007.


Muna’s plight is similar to that of three other Nepalese who spent a decade imprisoned in their Lebanese employers’ homes: Salmo Muktan, Sajita Lama and BanMai Dong. Salmo and Sajita returned to Nepal in February 2022 after the intervention of This Is Lebanon and the Nepali consulate. BanMai is still inside her employers’ house.


Since 2017, This Is Lebanon has been brought in on behalf of thousands of migrant domestic workers who have been robbed of wages, enslaved and rendered prisoners of their employers. Muna’s case, which we only became aware of on 7 April, 2022, stands as the second worst case for enslavement; the staggering 15 years is second only to that of Nidzma, enslaved by the Hayek family in Nabatieh for 21 years.


Muna’s children were aged 11, 9, 5 and 2 when she left Nepal. During her enslavement in the Mouawad house she has missed her husband’s funeral, the wedding of her daughter – now 25, and the births of her two grandchildren – now aged 7 and 4.

Muna Giri’s daughter Chitra

Following the publication of an article about Muna’s life under slavery in Nepali media, her daughter Chitra contacted This is Lebanon asking us to take on her mother’s case. We contacted Muna’s employer Graziella to inquire about Muna. Graziella told us information that entirely contradicted Muna and her family’s testimony. Graziella said that Muna had worked for them for 11 years instead of 15, that Muna did not carry out housework, and that she doesn’t want to leave Lebanon. In addition, Graziella stated that Muna has been fully paid.


Dipendra Uprety, founder of This Is Lebanon, is from Nepal. He spoke to Muna to hear her side of the story. Muna is not allowed a phone so he spoke to her on Graziella’s phone. When asked if she wanted to return home to Nepal, she replied, “Of course I do! But how can I? I’ve been here 12 or 13 years.” It is not surprising that Muna has no accurate idea of how long she has been enslaved. She is illiterate, never goes out, has no contact with other Nepalese and has no phone. She said that even though she has worked for the Mouawads for all this time, she is penniless. When she asks the Mouawads to send her home, they tell her they have no money and her family must send the money for the air ticket. Poignantly, Muna said her employers told her if she leaves, she cannot even take her underpants with her as these belong to them. She is poorly clothed, does not have slippers for her feet, and is deprived of food and sleep.

When Dipendra questioned Muna on how much she had been paid, she said she had no idea and asked him to check with her daughter. “Brother, I have no idea what dollars look like and I haven’t been out since I got here.” When Graziella was asked about Western Union receipts, she said she only had the most recent one because, “Who keeps receipts?” Chitra says there are only 1-2 annual remittances for a few hundred dollars at a time over the years totaling about $7,000.

When asked if she was physically  abused, Muna said that her mister had beaten her twice but her madam has beaten her on a daily basis from the time that she arrived.

Muna Giri

She slaps, slaps, slaps me on the mouth frequently and pulls me by my ears.” 

Employer Graziella Mouawad

Muna has no family or friends in Lebanon, her lack of contacts and acquaintances are primarily due to her confinement in the Mouawad home. Her passport has been taken away from her. The outside world in Lebanon remains completely foreign to her, although she has lived in the country since 2007. She has been living under horrific conditions amounting to forced labour, receiving little to no pay and cut off from the world. 


This nightmare must not be allowed to continue. We call on our followers to campaign for an end to the confinement and enslavement of Muna Giri. Contact information for the family is available below. Join us in letting Antoine and Graziella Mouawad know that domestic servitude, forced labour and restrictions on freedom of movement are crimes under international law and that their decade and a half’s enslavement of Muna must end now.

Update 29 April, 2022

A former worker of Sandra, Graziella’s daughter, who worked for her in 2013, sent this to us as a private message:

“Before I was there in Lebanon. My employer was her daughter Sandra. We were together in the house before, the Nepali doesn’t know how to speak English but she make actions. She had no phone, I asked her if they send her salary every month but she said no. And if she call to her family in Nepal before 3 minutes they take the phone. One day I was in the kitchen, and the Nepali is with her madam Mouwad, her madam was angry with her. I saw her slap her face and mouth, one of her teeth broke, not totally broke but it’s moving… And when I see that happen I was scared. When I had time to talk to her she told me in actions because the Nepali doesn’t know how to speak English, she asked me to help her go to her agency but I said I don’t know. Because I was new at that time.. When they went to their house in the mountains work work work and not enough foods.. She make slavery. 😭That’s the reason why I left my employer Sandra, the daughter of madam Graziella. Because of her family, what if they also do that to me…

Muna was sent back to Nepal on Monday 25th April, the day before they had agreed to take her into the Nepali Consulate. They knew their crime of slavery had been discovered and got her out of the country as quickly as possible. They did not let her family in Nepal know until she had already departed. Muna’s family live a full day’s bus ride from Kathmandu. Her son, who hadn’t seen his mother since he was 2 years old, scrambled to get to the airport in time to meet her but because he received the flight details too late, he missed his mother’s arrival, adding to the trauma of both Muna and her son.

Now that Muna has her passport in her own possession, we have been able to ascertain that she arrived in Lebanon on 21 February, 2007. This means she was enslaved for 15 years 2 months.

Entry stamp

Muna arrived in Nepal

The Mouawads have continued their lies in comments on our social media platforms. Someone by the name of Danielle Mouawad Boustany (with no posts on her IG page) commented:

“From legal perspective :

Staying more than 15 years in this house means at least 12 renewal work agreements which means at least 12 opportunities to “free herself”.

From logical perspective :

Torturing a maid for more than 15 years would have created extensive rumor talks at least in the closed neighbor surroundings.

From common sense approach :

When all of these village residents who know this family are sharing completely opposite views to what this lady is pretending, the end result is so clear.

To the : “This is Lebanon “ Team:

would you please help me answer the below questions:

1- Is it true that this lady’s daughter “Kelly Giri“ (the one who recorded and sent the videos) has stabbed her employer in Malaysia and moved to Dubai with a counterfeit of a passport with a modified name “Chitra Giri”

2- According to human rights: “blackmailing is more effective than bribery “ how can you explain the phone calls for money to delete the post.

3- How can you correct and make up for the moral and potential physical damage the family is going through if all the story above was made up on false data and all transactions done were displayed.

These are our responses to her questions:

1. The allegations you have raised against Muna’s daughter are unfounded. We have seen documentation from her childhood with her full name being Chitra Kala Giri. Regardless, this is not about Chitra, this is about Muna’s 15 years of living in slavery conditions.

2. No such demands were made. We refuse to act even as intermediaries in the transfer of money to a worker. Our negotiator made one call on 8th April which was recorded.

3. Please see the information outlined in the article to understand the extent of the horrors lived by Muna. Forced Labour is a form of slavery under international law and is a crime. Muna’s missing teeth and marks and scars on her body tell a story stronger than words.

And now we have some questions for the Mouawads. Could you please explain why Muna’s teeth are broken if she was treated as “one of the family” as is being claimed? (see pic above). Why does she have scars all over her body – as attested to by a forensic doctor in Nepal?

If, as is claimed by one Gina Mouawad, Muna wanted “to save money for herself and wanted to stay”, where is all the money? If she didn’t want to spend it on her 4 fatherless children and was saving it for herself, why did she only return with $700?

The People

“Brother, I have no idea what dollars look like and I haven’t been out since I got here.” – Muna

Graziella Keyrouz Mouawad
Antoine Mouawad
Muna Giri
Chitra Giri

TAKE ACTION

We can’t do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Abusers

Talk to the Antoine and Graziella Mouawad and ask them to give Muna Giri her money

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Antoine and Graziella are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Muna Giri and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don’t miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

تطالب جمعية “هذا لبنان” بالإفراج الفوري عن “مونا جيري”، من نيبال وتبلغ من العمر ثلاثة وأربعين عاماً، والتي تم استعبادها من قبل أنطوان وغرازيلا معوض، من سكان زغرتا، منذ عام 2007.


إن محنة مونا مماثلة لمحنة ثلاث عاملات أخريات من نيبال أمضين عقداً من الزمان سجينات في منازل أصحاب العمل اللبنانيين: سالمو موكتان، وساجيتا لاما، وبان ماي دونغ. عادت سالمو وساجيتا إلى نيبال في شباط 2022 بعد تدخل جمعية “هذا لبنان” والقنصلية النيبالية. بينما لا تزال “بان ماي” في منزل أصحاب العمل.

ومنذ عام 2017، طُلِب من “هذا لبنان” التدخل نيابة عن الآلاف من عاملات المنازل الوافدات اللواتي تعرضن لسرقة أجورهن والاستعباد والسَّجن من أصحاب العمل. قضية مونا، التي لم نعلم بها إلا في 7 نيسان، تمثل ثاني أسوأ حالة استعباد؛ إذ أن مدة الخمسة عشر عاماً المهولة تأتي في المرتبة الثانية بعد “نيدزما” التي استعبدتها عائلة حايك في النبطية لإحدى وعشرين سنة.

كانت أعمار أطفال مونا تتراوح بين 11 و 9 و 5 و 2 حين غادرت نيبال. وفي فترة استعبادها في منزل معوض، تغيبت عن جنازة زوجها، وحفل زفاف ابنتها – الآن 25 عاماً، وولادة حفيديها – في السابعة والرابعة من عمرهما.

تشيترا، ابنة مونا جيري

حين انتشر مقال عن حياة مونا تحت نير العبودية في وسائل الإعلام النيبالية، اقترح أحدهم على شيترا، ابنة مونا، أن تتصل بجمعية “هذا لبنان” لتطلب منا أن نتولّى قضية والدتها. اتصلنا بصاحبة العمل للاستعلام عن مونا. أخبرتنا غرازيلا بمعلومات تناقض تماماً شهادة مونا وعائلتها. فقد زعمت غرازيلا إن مونا عملت لديهم إحدى عشر سنة بدلاً من خمسة عشر عاماً، وإن مونا لم تكن تقوم بالأعمال المنزلية، ولا تريد مغادرة لبنان. بالإضافة إلى ذلك، ذكرت غرازيلا أن مونا قد حصلت على أجرها بالكامل.

قام (ديبندرا أُبرِتي)، النيبالي الأصل، وأحد المؤسسين في جمعية “هذا لبنان”، بالتحدث إلى مونا لسماع القصة من جانبها. لم يُسمح لمونا الحصول على هاتف، لذا تحدث معها عبر هاتف غرازيللا. وحين سُئلت عما إذا كانت تريد العودة إلى وطنها نيبال، أجابت: “طبعاً أريد أن أذهب إلى نيبال! لكن كيف يمكنني ذلك؟ إني هنا منذ 12 أو 13 عاماً”. لم يكن مستغرباً أن مونا ليس لديها فكرة دقيقة عن المدة التي قضتها في سجنها. فإنها أميّة، ولا تغادر المنزل أبداً، كما أنها لا تتصل أبداً بأشخاص آخرين من نيبال وليس لديها هاتف. قالت بأنها رغم عملها مع عائلة معوض طوال هذه المدة، إلا أنها لا تملك قرشاً واحداً. حين طلبت من عائلة معوّض إرسالها إلى بلدها، قالوا لها أنه ليس لديهم نقود وينبغي على عائلتها إرسال المال لشراء تذكرة الطيران. قالت مونا بشكل مؤثر بأن أصحاب العمل أخبروها أنه إذا غادرت، لا يمكنها حتى أن تأخذ ملابسها الداخلية معها لأنها لهم. إنها رثّة الثياب، ليس لديها خفّ في قدميها، وتعيش حرماناً من الطعام والنوم.

عندما سأل ديبندرا مونا عن المبلغ الذي قبضته حتى الآن، قالت بأنه ليس لديها أية فكرة وطلبت منه التحقق من ذلك مع ابنتها. “ليس لدي أدنى فكرة يا أخي عن شكل الدولارات ولم أغادر المنزل منذ أن وصلت إلى هنا.” وحين سُئلت غرازيللا عن إيصالات OMT ، قالت بأنه ليس لديها سوى آخر إيصال فقط لأنه “من يحتفظ بالإيصالات؟” تقول شيترا أنه ليس هناك سوى تحويلات مرة أو مرتين سنوياً بقيمة بضع مئات من الدولارات في كل دفعة على مر السنين والتي يبلغ مجموعها حوالي 7000 دولار.

عندما سُئلت عما إذا كانت تعاني من أي تعنيف جسدي، قالت مونا إن سيدها ضربها مرتين لكن سيدتها تضربها يومياً منذ وصولها.

 مونا جيري

 “إنها تصفعني وتصفعني وتصفعني على فمي بشكل متواصل وتشدني من أذنيّ”.

غرازيلا معوض

ليس لدى مونا عائلة أو أصدقاء في لبنان، ويعزى افتقارها إلى العلاقات والمعارف في المقام الأول إلى حبسها في منزل عائلة معوض. لقد تم سحب جواز سفرها منها. ويبقى العالم الخارجي في لبنان غريباً تماماً عنها، رغم إقامتها في البلد منذ عام 2007. كانت تعيش في ظروف مروعة تصل إلى حد العمل الجبري، وإما تتلقى القليل من الأجر أو لا تحصل على شيء، كما أنها معزولة عن العالم.

ليس لدى مونا عائلة أو أصدقاء في لبنان، ويعزى افتقارها إلى العلاقات والمعارف في المقام الأول إلى حبسها في منزل عائلة معوض. لقد تم سحب جواز سفرها منها. ويبقى العالم الخارجي في لبنان غريباً تماماً عنها، رغم إقامتها في البلد منذ عام 2007. كانت تعيش في ظروف مروعة تصل إلى حد العمل الجبري، وإما تتلقى القليل من الأجر أو لا تحصل على شيء، كما أنها معزولة عن العالم.

مستجدات 29 نيسان 2022

 هناك عاملة كانت تعمل سابقاً لدى ساندرا، ابنة غرازيللا، عام 2013، أرسلت لنا هذا في رسالة خاصة: كنت هناك في لبنان من قبل. وكانت صاحبة العمل ابنتها ساندرا. كنا سوياً في المنزل من قبل، والتي من نيبال لم تكن تتكلم الإنجليزية لكنها تعبّر بالحركات. لم يكن لديها هاتف، سألتها فيما إذا كانوا يرسلون راتبها كل شهر لكنها قالت لا. وفي حال اتصلت بأسرتها في نيبال، قبل 3 دقائق فإنهم يأخذون منها الهاتف. ذات يوم كنت في المطبخ ، والنيبالية مع سيدتها معوض، كانت سيدتها غاضبة منها. رأيتها وهي تصفعها على وجهها وفمها، فانكسر أحد أسنانها، لم ينكسر تماماً لكنه كان يتحرك … وحين رأيت ذلك يحدث، شعرت بالخوف. عندما تسنّى لي الوقت للتحدث معها، أجابتني بالإشارات لأن النيبالية لا تعرف كيف تتحدث الإنجليزية، وطلبتْ مني مساعدتها في الذهاب إلى وكالتها لكن قلت بأنني لا أعرف. إذ لم يكن لي زمان طويل حينئذ .. عندما ذهبوا إلى منزلهم في الجبال كان هناك الكثير من العمل ولا طعام كاف.. كانت تستعبد. 😭 لهذا السبب تركت صاحبة العمل ساندرا، ابنة السيدة غرازيللا. بسبب عائلتها، ماذا لو فعلوا ذلك بي أيضاً …

أعيدت مونا إلى نيبال يوم الاثنين 25 نيسان، وقد كانوا في اليوم السابق قد وافقوا على اصطحابها إلى القنصلية النيبالية. كانوا يعلمون أن جريمة العبودية التي ارتكبوها قد تم اكتشافها فأخرجوها من البلاد في أسرع وقت ممكن. لم يُخبروا عائلتها في نيبال إلا بعد مغادرتها. تعيش عائلة مونا مسافة سفر يوم كامل بالحافلة من كاتماندو. أمّا ابنها، الذي لم يرَ والدته منذ أن كان في الثانية من عمره، فسارع للوصول إلى المطار في الوقت المحدد للقائها، لكن لأنه تلقى تفاصيل الرحلة بعد فوات الأوان، لم يلحق وصول والدته، مما زاد من شدة الصدمة لكلّ من مونا وابنها.

الآن وبعد أن جواز سفر مونا ملكها، استطعنا التأكد من أنها وصلت إلى لبنان في 21 شباط 2007. وهذا يعني أنها كانت مستعبدة مدة خمسة عشر عاماً وشهرين.

وصلت مونا إلى نيبال

ختم الدخول

واصلت عائلة معوّض أكاذيبها في التعليقات على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا. علقت شخصية باسم دانييل معوض بستاني (ليس لديها أية منشورات على صفحتها على انستغرام:

 “من وجهة نظر قانونية: إن الإقامة في هذا المنزل لأكثر من خمسة عشر عاماً تعني أن هناك ما لا يقل عن اثنتي عشرة اتفاقية لتجديد عقد العمل مما يعني اثنتي عشرة فرصة على الأقل “لتحرير نفسها.”

من وجهة نظر منطقية: كان من الممكن أن يؤدي تعذيب الخادمة لأكثر من خمسة عشر عاماً إلى انتشار شائعات على الأقل في المحيط المغلق للجيران.

ومن النهج المتّسم بالتعقل: حين يتشارك جميع سكان القرية الذين يعرفون هذه العائلة وجهات نظر معاكسة تماماً لما تدّعي به هذه السيدة، تكون النتيجة النهائية واضحة جداً.”

إلى فريق “هذا لبنان”:

هل يمكنكم مساعدتي في الإجابة على الأسئلة التالية:

1.  هل صحيح أن “كيلي جيري”، ابنة هذه السيدة (التي سجلت الفيديوهات وأرسلتها) قد طعنت صاحب العمل في ماليزيا وانتقلت إلى دبي بجواز سفر مزوّر تحت اسم تم تحويره إلى “شيترا جيري؟”

2.   وفقاً لحقوق الإنسان: “الابتزاز أكثر فاعلية من الرشوة”. كيف تفسرون المكالمات الهاتفية للحصول على المال مقابل حذف المنشور؟

3.   كيف يمكنكم إصلاح الضرر المادي والمعنوي المحتمل الذي تتعرض له الأسرة وتعويضه لو كانت القصة المذكورة أعلاه قد تم اختلاقها بناء على بيانات خاطئة وتم إشهار جميع الصفقات التي تمت.


إليكم ردودنا على أسئلتها:

1.  إن الادعاءات التي أثارتها ضد ابنة مونا لا أساس لها من الصحة. لقد رأينا وثائق من طفولتها مع اسمها الكامل “شيترا كالا جيري”. وبغضّ النظر، فإن موضوعنا لا يتعلق بشيترا، بل هو بخصوص مونا التي عاشت خمسة عشر عاماً في حالة العبودية.

2.  لم يتم تقديم مثل هذه المطالب. نحن نرفض التصرف حتى كوسطاء في تحويل الأموال إلى العاملة. لقد قام مفاوضنا بإجراء مكالمة واحدة في الثامن من نيسان وتم تسجيلها.

3.  يرجى الاطلاع على المعلومات الواردة في المقال لفهم مدى الأهوال الذي عاشتها مونا. فالعمل الجبري هو أحد أشكال العبودية بموجب القانون الدولي وهو جريمة. أسنان مونا المفقودة والآثار والندوب على جسدها تحكي قصة أبلغ من الكلمات.

والآن لدينا بعض الأسئلة لعائلة معوّض.

هل يمكنكم أن توضحوا سبب كسر أسنان مونا إن كانت قد تمت معاملتها على أنها “واحدة من أفراد العائلة” كما زعمتم؟ (انظروا الصورة أعلاه). لماذا لديها ندوب في جميع أنحاء جسدها – كما يشهد على ذلك طبيب شرعي في نيبال؟

 لو كانت مونا، كما تدعي هذه الواحدة جينا معوض، تريد “أن تدخر المال لنفسها وتريد البقاء”، فأين كل ذلك المال؟ إن لم تكن تريد أن تنفقه على أطفالها اليتامى الأربعة وكانت تدخره لنفسها، فلماذا عادت بمبلغ 700 دولار فقط؟

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.